سيرة سعد الحارثي لاعب نادي النصر

اذهب الى الأسفل

سيرة سعد الحارثي لاعب نادي النصر

مُساهمة من طرف يزيد في الأحد أكتوبر 28, 2007 12:43 am




أصبح سعد الحارثي مهاجم المنتخب السعودي ونادي النصر الحديث الأهم في الشارع الرياضي السعودي ومثار نقاش مختلف مجالس ومنتديات الكرة إلى جانب متابعته من الصحافة الرياضية التي لا يكاد يخلو يوم دون مرورها

بهذا النجم الذي كتب اسمه في ساحة النجومية بقوة يومي 3 و8 حزيران الحالي عندما سجل هدفين في شباك الكويت وأوزبكستان التي اهتزت ثلاث مرات بالتساوي من أقدام نجوم الأخضر السعودي، يوم ضرب الأخير بقوة مؤكداً وصوله الأراضي الألمانية وحجز مقعده في نهائيات صيف 2006 المونديالية.
منذ انطلق الموسم الكروي الحالي والحارثي يمثل علامة بارزة في صفوف ناديه (النصر) رغم الظروف التي يعيشها قطب العاصمة الثاني ليكون الحارثي (شمعة الأمل) لنادي قدم كبار اللاعبين وألمعهم في يوم من التاريخ قبل أن يتراجع منتظرا بزوغ أمل جديد حتى أتى الحارثي حاملاً معه ذلك الحلم عام 1418 لكن صغر سنه أخر الظهور في الصفوف الأولى حتى عام 1424، حيث كانت البداية الحقيقية مع تلك المرحلة.
*
*
*
*
العسيري مكتشف البداية
ولد سعد الحارثي عام 1984 وهو من عائلة ليست رياضية وينصب اهتمام رب الأسرة فيها على التحصيل العلمي كي يتسلح أبناؤه بأقوى الأسلحة، بيد أن سعد الذي جمع بين العلم والرياضة كان متفرداً بين أقرانه، فهو في المدرسة عاشق لحصة التربية البدنية، وفي حي النسيم شرق الرياض هو أحد نجوم الحواري.
عندما ذاع صيت الحارثي انتسب لنادي العسيري أحد أشهر أندية حواري الرياض، وبرغم النجوم التي كانت تشكل ذلك الفريق الذي اشتهر بتعاونه مع النصر إلا أن فراسة قائد المجموعة محمد العسيري كانت في محلها، فقد تنبأ للحارثي بدخول عالم الكرة عبر أحد الأندية، بل إن الحارثي في أحد حواراته ذكر أن العسيري تنبأ له باللعب في أوروبا يوما ما.
*
*
*
*
كيف لعب للنصر؟
في عام 1418 نضجت فكرة الالتحاق بالنادي وبدأت عيون ثلاثة أندية هي: الهلال والشباب والنصر ملاحقته فتدرب في الهلال نحو أسبوعين، لكن القدر لم يكتب له الاستمرار، ومع حمى وطيس المفاوضات الشبابية استطاع محمد العسيري الذي يرتبط بعبد الله الهويشل إداري النصر المخضرم بعلاقة جيدة نقل قدم اللاعب للنصر، فكان الموعد وكان التسجيل لناشئ الأصفر بمبلغ يصل الى 30 ألف ريال فقط.
الحارثي (نصراوي الميول) لكنه في النهاية عاشق للكرة، بيد أن حرصه على العلم وحرص والده كان أكبر من أي أمر، فنظر للكرة كهواية، ومن هنا كان يؤديها باستمتاع ويجني ثمار العلم شهادة تلو أخرى حتى حصد الشهادة الجامعية في التربية الرياضية.
شارك سعد في دوري الناشئين عامين كان فيهما حرصه على التدريبات ليس على ما يرام وسط أسباب متعددة أهمها الدراسة، ومن ضمنها وسيلة المواصلات رغم حل النصراويين للأخيرة عندما أدركوا أن موهبة فذة متواجدة داخل أسوار ناديهم لا بد أن يوفر لها شيئا من الاستقرار.
*
*
*
*
القروني المكتشف الحقيقي
ارتداء القميص الدولي هو المحطة الأهم في تاريخ كل لاعب ولهذا كان عام 2000 نقطة التحول في حياة اللاعب عندما استدعاه المدرب القدير خالد القروني ليكون ضمن منتخب الناشئين في معسكر الإسكندرية استعداداً للتصفيات الآسيوية بعمان، وبعد عام ضمه الأرجنتيني بتشامي لمنتخب الشباب فشكل مع الثلاثي عيسى المحياني وياسر القحطاني وبدر الخراشي ثلاثياً رائعاً، وتوج رحلة البداية الدولية بتألق لافت في تصفيات الكويت الآسيوية عندما نقل الأخضر لنهائيات قطر بهدفه الثالث في الشباك الكويت مفتتحا عهد الود معها في لقاء انتهى سعوديا (3-2)، وفي عام 2002 كان ضمن منتخب الشباب في معسكر إيطاليا استعدادا لكأس العالم بالإمارات التي غاب عنها أيضاً لدواع دراسية وهي نفس الظروف التي كان قد اعتذر بسببها قبل ذلك بعام عن عدم تكملة المشوار مع منتخب الشباب.
في موسم 2003-2004 رأى فيه المدرب المصري محسن صالح أنه رقم يمكن الدفع به في التشكيل الرئيس للفريق الأول بنادي النصر ومن هناك كانت البداية التي أكملت ظهوره في دورة الصداقة بأبها مطلع ذلك الموسم.
وفي الموسم قبل الماضي سجل الحارثي الحضور الأقوى مع النصر فسجل دورياً 12هدفاً وبقي لاعب الأمل في الفريق الذي يعاني ظروف شتى منذ رحل رئيسه الأمير عبد الرحمن بن سعود عن الدنيا في أغسطس من عام 2004*
*
*
*
*
*

ولأن الكرة السعودية ومنتخباتها مصدر دائماً للنجوم كان الحارثي إحدى مفاجآت المدرب كالديرون في خليجي 17 بقطر ليبدأ اللاعب أول خطوة له مع الأخضر الكبير حتى وإن كانت محدودة.
في إبريل من عام 2005 استدعى المدرب الكبير ناصر الجوهر سعد الحارثي لمنتخب دورة التضامن فكانت الفرصة وكان الاستغلال الأمثل، سجل سعد في تلك الدورة حضوراً قوياً بجانب ياسر القحطاني وصالح بشير ومحمد أمين حتى نال الأخضر الميدالية الذهبية من أمام المغرب بهدف للقحطاني، وتوج سعد تألقه بهدفين وانتقل مع محمد أمين لصفوف الأخضر الكبير الذي يستعد آنذاك لتصفيات كأس العالم 2006م.
كان كالديرون يملك نظرة ثاقبة بإعطاء اللاعب الفرصة خلال المعسكر لتقديم نفسه، وعمق ذلك باختياره ضمن قائمة الـ18 أمام الكويت وأوزبكستان التي أجاد سعد استغلالها كما يجب ان يكون الأمر.
avatar
يزيد
مساعد المشرف العام
مساعد المشرف العام


عدد الرسائل : 243
السٌّمعَة : 0
نقاط : -4
تاريخ التسجيل : 19/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيرة سعد الحارثي لاعب نادي النصر

مُساهمة من طرف أبو سعود في الأحد ديسمبر 14, 2008 12:21 am

بارك الله فيك وكثر من أمثالك واسمح لي أن أطلق عليك لقب ( عاشق النصر )وشكراً
avatar
أبو سعود



عدد الرسائل : 247
السٌّمعَة : 0
نقاط : 322
تاريخ التسجيل : 25/02/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى